كمبيوتر، برامج، انظمة تشغيل، ادب، فن ، شعر ، خواطر، حوار هادف، دردشة ..الخ
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
إعلان للمسجلين الجدد: بمجرد التسجيل يتم إرسال كود التفعيل إلى حسابك أي الإيميل الذي وضعته عند التسجيل بالمنتدى إذهب إلى علبة البريد فإذا لم تجده في الرسائل الواردة حاول أن تبحث عنه في صندوق البريد الغير مرغوب فيه SPAM أو أنك تنتظر 24 لتفعيل العضوية من قبل الادارة ***



شاطر | 
 

 يوميات امرأة عاملة ..//

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيد المحارب
V.I.P

V.I.P
avatar

الجنس : ذكر
العمر : 72
عدد المساهمات : 4912
عدد المواضيـع : 1439
المزاج :
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: يوميات امرأة عاملة ..//   الأربعاء أكتوبر 27 2010, 06:47

يوميات امرأة عاملة






لم يكن العمل بالنسبة لي أمرا ذا بال، ولكني اكتشفت فجأة حقيقة ما كنت فيه، كان ذلك في حفل عشاء دعت إليه إحدى السفارات الأجنبية في الجزائر بمناسبة عيدها الوطني، كان الفندق فخما، وكان الضيوف من كل الأصناف البشرية، وزراء ومديرون، ورجال أعمال ورجال مال وأعمال، ودبلوماسيون عرب وأجانب، كانت العيون تلاحقني أينما نظرت...
وفي أي مكان جلست، كنت قلقة ومضطربة، ولكني كنت أخفي ذلك بالابتسامة ورد التحيات التي كانت تأتيني يمينا وشمالا، تعرفت في البداية على شاب وسيم قدمته لي إحدى الصحفيات، طلب مني رقم هاتفي وعنواني مبديا رغبة قوية في التعرف علي والتواصل معي، ثم جاءني رجل أعمال خمسيني أسهب في الحديث عن أعماله ومشاريعه، ودعاني إلى العمل معه، وعرض علي ثالث السفر معه إلى الصين باعتباره مستوردا للرخام والأقمشة، ولم يخف آخرون، وكانوا يأتون الواحد بعد الآخر، مئات الرغبات في التعرف علي والزواج مني.

لم أكن المرأة الوحيدة في ذلك الحفل، لقد كانت هناك نساء كثيرات، لكني كنت أكثر من تعرض لعيون الرجال في تلك السهرة، شعرت في البداية بالخيلاء الأنثوي يكسوني، وطفقت أدور بين الطاولات هربا مما كنت فيه، لكن ذلك لم يزد تلك العيون إلا طمعا في، كنت مسكينة في داخلي، مذعورة مما حولي، ارتبكت وجريت إلى حمام الفندق أبحث عن مرآة أقرأ في زجاجها ما حل بي؟

نظرت إلى وجهي، وتأملت عميقا في ما وراء المرآة والزجاج والرجال ونظراتهم ودعواتهم وعروضهم وأحلامهم، بل ورغباتهم التي كنت أقرأ بعضها بسرعة البرق في أول الكلمات، ومن خلال تلك الضحكات الماكرة التي كان يكسوها الطمع في الاستفراد بي، والظفر بجسدي هذه هي نظرة كل الذكور إلى كل النساء من حولهن، لا يرغبون في شيء، ولا يريدون الوصول إلا إلى تلك الأنثى العارية من كل الملابس والمشاعر والأحاسيس الإنسانية في جسم داخل هذه الفتاة أو تلك، طبعا أنا كفتاة وكامرأة تقرأ بحدسها القوي النوايا والمقاصد، رفعت رأسي إلى أعلى، كان جبيني يتفصد عرقا، وكانت أنفاسي تغلي كقدر حامية، شعرت بصداع قوي في رأسي، كان العرق قد بدأ يسيل على خدي، وكنت أبكي أمام المرآة وحدي دون أن يراني أحد، تذكرت أنا ابنة العشرين وسخ الشوارع الذي نواجهه نحن النساء، تذكرت السب واللطم الذي يلحق بالنساء في الأحياء ومحطات الحافلات، تذكرت أني أنثى وأن الأنثى في هذه البلاد لا حول لها ولا قوة، تسرق وتسلب وتنهب على مرأى الناس ولا أحد من الرجال يتكلم، طبعا الرجال يقولون الكلام المعسول المنمق المزيف لقضاء حاجاتهم، ودون أن تتحرك فيهم غيرة الرجال علينا نحن الكائنات الضعيفة، هل رأيتم امرأة صرخت في الشارع فأنقذها رجل من أذى الرجال؟ هل رأيتم امرأة صرخت خوفا من لص فأسرع لإنقاذها رجل؟ هل رأيتم فتاة تحاول الفكاك من متحرش يضايقها في الباص فأنقذها رجل؟ هل رأيتم وهل سمعتم آلاف القصص أيها الرجال، أيها الحمقى، أيها الأنانيون، أيها الباحثون عن نساء فقط للمتعة والجسد الفاني؟ أليست لكم أخوات يمشين في الشوارع؟ أليست لكن نساء وزوجات فتخافون عليهن من أذى الشارع وشياطين الإنس في الأسواق والمحلات؟ أليست لكم قلوب ترحم القوارير؟ هل أنتم الأقوياء ونحن الضعفاء؟ هل أنتم فقط الذين يسعون للمتعة بما خلق الله وأحل من النساء والطيبات؟ إرحمونا يرحمكم الله.

في صغري كانت أمي تقول لي همسا في أذني بعيدا عن إخوتي الذكور: البنت قنبلة، لم أكن أفهم معنى ما تقول، ولكني حين كبرت أيقنت أن القنبلة الحقيقية هي في الرجال، وفي الذكور الذين يلاحقون بنات الناس في الشوارع، ويعتدون عليهن في وضح النهار، ولا أحد يدافع عن شرفنا الذي يفجره الرجال بالملاحقات والتحرشات والضغوطات والإغراءات، أليست هذه هي قنابل الرذيلة التي تهدد المرأة وتلاحقها؟ أين القانون الجزائري مما تتعرض له النساء في الشوارع من سرقات لهواتفهن وزينتهن وأحذيتهن وسياراتهن، وحتى لأولادهن؟ أين القانون وأين الشرطة وأين الأخلاق وأين الآداب العامة يا ناس؟ أين ما تتعرض له النساء في المكاتب وأماكن عملهن؟ أين من يخلص آلاف النساء وشرفهن من تلك المساومات التي تلاحقهن كلما خرجن للبحث عن عمل أو قابلن مديرا أو مسؤولا في مكتبه؟

لم أكن أدري ما معنى البحث عن عمل بالنسبة لي كفتاة، ولكن الذي تعرضت له أكسبني دروسا كثيرة في الحياة، وجعلني أكثر تمسكا بعرضي وشرفي وأخلاقي، لقد عشت في كنف أسرة متوسطة الحال، لكني تربيت على الأخلاق الرفيعة العالية، وعلى الشرف والكرامة، نعم تعلمت ذلك من أمي وأبي وإخوتي ومن ديني، نعم أنا مسلمة وأفتخر بديني، وحتى الحجاب الذي ارتديته فيما بعد هو حجاب لروحي وعقلي ولديني، ولست نادمة أبدا على ما فعلت، إن الفتنة الحقيقية ليست في ولكنها في الآخر، في من لا يخشى الله في أخته أو ابنته أو خالته أو عمته (ولا يكرمهن إلا كريم) لقد أكرمني الله بما أعطاني، فكيف لا أكرم نفسي بالحياء والدين وحسن الأخلاق.

عندما عدت إلى صالة الفندق كان الناس قد انصرفوا إلى حالهم، ولم تبق إلا صديقتي التي كانت في انتظاري، كانت قلقة علي، وقد أخبرتني أنها ظنت بي سوءا كثيرا، لكنها ما لبثت أن اطمأنت لحالي، ولشد ما صفقت للنبأ السعيد حين أخبرتها بأني قررت أن ألبس الحجاب بعد تلك الأمسية العاصفة التي عرفت فيها نفسي حين تكاثرت من حولي الذئاب، وتلك كانت قصة عشتها منذ أكثر من سنوات لكن ذكراها لا تزال تهزني حتى الآن.

<<ممـــــــــــــــــا راااااق لـــــــــــــــي>>






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
حفيد المحارب
V.I.P

V.I.P
avatar

الجنس : ذكر
العمر : 72
عدد المساهمات : 4912
عدد المواضيـع : 1439
المزاج :
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: يوميات امرأة عاملة ..//   الأربعاء أكتوبر 27 2010, 23:26

lange2paradis كتب:
موضوع ما ان بدأت قراءته اقشعر بدني



المرأة سلاحها شرفها و علمها و دينها بالاساس
ايا كانت المغريات فصاحبة المعدن الاصيل تبقى واقفة في وجه الاعصار الدي هو من حولها


اللهم اهدني و حبب الحجاب الى قلبي يارب العالمين




شكرا للتميز الموجود بين حنايا السطور

و نعم ما استنتجت
بورك فيك اختاااااااااااااه
شكرا لطيب المرور و رقي الاحساس
خالص تقديري






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الامل
الادارة

الادارة
avatar

الجنس : انثى
العمر : 24
عدد المساهمات : 3690
عدد المواضيـع : 266
المزاج :


مُساهمةموضوع: رد: يوميات امرأة عاملة ..//   السبت أكتوبر 30 2010, 04:03

قصة رائعة حقا
والعبرة فيها عظيمة بقدر مالها من اثر في قلب كل مسلمة
حجابك هو رمز عفافك وطهرك

. اين حجابك يا اختاه رمز العفة والطهر
ماكان جمال لولاه فحجابك معنى البشري ياختااااااااااااااااااه
اللهم حبب الحجاب الى قلوبنا وارزقنا العفاف والتقى يا رب العالمين
اللهم اجعلنا من الصالحات المومنات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد المحارب
V.I.P

V.I.P
avatar

الجنس : ذكر
العمر : 72
عدد المساهمات : 4912
عدد المواضيـع : 1439
المزاج :
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: يوميات امرأة عاملة ..//   السبت أكتوبر 30 2010, 18:07

عطر الامل كتب:
قصة رائعة حقا
والعبرة فيها عظيمة بقدر مالها من اثر في قلب كل مسلمة
حجابك هو رمز عفافك وطهرك

. اين حجابك يا اختاه رمز العفة والطهر
ماكان جمال لولاه فحجابك معنى البشري ياختااااااااااااااااااه
اللهم حبب الحجاب الى قلوبنا وارزقنا العفاف والتقى يا رب العالمين
اللهم اجعلنا من الصالحات المومنات

آآآآآآآآآمين يا رب العالمين آآآآآآآآآآآآآمين
القلب الطيب دائما لا يلقى الا طيبا
شكرا لمروك الراقي
سرتني طلتك
موفقة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوميات امرأة عاملة ..//
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رحاب القلوب الطيبة  :: قســم الثقافــــــــــة و الأدب :: الخاطرة و القصيدة النثرية-
انتقل الى: