رحاب القلوب الطيبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى اسرة المنتدى


سنتشــــرف بتسجيــــلك

شكــــــــــــــــرا
ادارة منتديات رحاب القلوب الطيبة


كمبيوتر، برامج، انظمة تشغيل، ادب، فن ، شعر ، خواطر، حوار هادف، دردشة ..الخ
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 بحث حول المؤسسة الاقتصادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
منار
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 3321
عدد المواضيـع: 230
المزاج:
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 12:25







مفاهيم أساسية حول المؤسسة الاقتصادية.
أولا: تعريف المؤسسة الإقتصادية.............................................................

ثانيا: أنواع المؤسسة الإقتصادية..............................................................
ثالثا: خصائص المؤسسة الإقتصادية..........................................................
رابعا: وظائف المؤسسة الإقتصادية............................................................
خامسا: أهداف المؤسسة الإقتصادية...........................................................
سادسا: المؤسسة الإقتصادية وعلاقتها بالبيئة...................................................
********خاص بمنتدى رياض الخضر والقلوب الطيبة**************




تعرف المؤسسة الاقتصادية علي أنها جميع المنظمات الاقتصادية المستقلة ماليا التي تهدف إلي إنتاج أو تبادل سلع أو خدمات مع الأعوان الاقتصاديين حيث ساهمت و بأهمية كبيرة بتحقيق التنمية الاقتصادية في شتي المجالات و دلك من خلال الأدوار التي تقوم بها علي جميع الأصعدة و لكن اعقد المشاكل التي تواجهها التنمية الاقتصادية في أي بلد كان هو البحث عن الأموال اللازمة لإنشاء و توسيع المؤسسة الاقتصادية .
و لكي تحافظ المؤسسة علي استمراريتها و قدرتها التنافسية من خلال التعامل مع المحيط الخارجي لابد أن يكون مردودها الإنتاجي يغطي تكاليفها و أن تكون قادرة علي تحقيق فائض نقدي تضمن به تمويل احتياجاتها الدائمة خلال الدورة و بقدر ما يكون حجم التمويل كبير و يحسن استثماره بقدر ما يكون العائد أو الربح كبير و دلك من اجل توسيع نشاطها الإنتاجي لاقتناء استثمارات جديدة و تكنولوجيا متطورة .


مفاهيم أساسية حول المؤسسة الاقتصادية.
شغلت المؤسسة الاقتصادية حيزا معتبرا في كتابات وأعمال الاقتصاديين بمختلف اتجاهاتهم الأيديولوجية باعتبارها النواة الأساسية في النشاط الاقتصادي للمجتمع كما أنها تعبر عن علاقات اجتماعية لأن العملية الإنتاجية داخلها أو نشاطها بشكل عام يتم ضمن مجموعة من العناصر البشرية المتعاملة فيما بينها وبين العناصر المادية وعناصر أخرى معنوية، كم يشمل تعاملها مع المحيط .
ونظرا لكل هدا فالمتطرق إلى المؤسسة يتوجب عليه الأخذ بعين الاعتبار هده الجوانب المتداخلة والمتفاعلة والمعقدة في آن واحد خاصة إن التطورات التي شهدتها الساحة الاقتصادية والاجتماعية عبر العصور قد غيرت الكثير من المفاهيم العلمية والاقتصادية وتبعا لدلك اتخذت المؤسسة أشكالا وأنماط مختلفة، وسيتم التطرق في هدا المبحث إلى إعطاء تعريف عام للمؤسسة والتعرف على أشكالها وخصائصها وأهدافها بالإضافة إلى الوظائف وعلاقتها بالمحيط.
أولا- تعريف المؤسسة: رغم الأهمية الكبرى والمعروفة لدور المؤسسة في نشاط الأعمال فانه لا يوجد اتفاق صريح وأكيد بين الباحثين والخبراء على تعريف موحد أو شامل للمؤسسة ودلك بسبب اختلاف الأوقات والاتجاهات، وسيتم التطرق إلى بعض التعاريف ثم تقديم التعريف النظامي:
1-تعريف Mtruchy:
المؤسسة هي الوحدة التي تجمع فيها وتنسق العناصر البشرية والمادية للنشاط الاقتصادي»(1). »
2- تعريف ماركس:
«المؤسسة الرأسمالية تكون متمثلة في عدد كبير من العمال يعملون في نفس الوقت تحت إدارة نفس رأس المال وفي نفس المكان من أجل إنتاج نفس النوع من السلع»(2).
3-« المؤسسة هي كل تنظيم اقتصادي مستقل مالي في إطار قانوني واجتماعي معين هدفه دمج عوامل الإنتاج من أجل الإنتاج أو تبادل السلع أو الخدمات من أعوان اقتصاديين آخرين بغرض

المراجع

(1) ناصر دادي عدون،اقتصاد المؤسسة،الطيعة الثانية،دار المحمدية العامة الجزائر،1998،ص9.
(2) نفس المرجع السابق،ص9.

تحقيق نتيجة ملائمة وهدا ضمن شروط اقتصادية تختلف باختلاف الحيز المكاني و الزماني الذي
يوجد فيه وتبعا لنوع وحجم النشاط»(1).
4- «المؤسسة هي مجموعة من عناصر الإنتاج البشرية والمالية التي تستخدم وتسير وتنظم بهدف إنتاج سلع أو خدمات موجهة للبيع وهدا بكيفية فعالة تضمنها مراقبة التسيير»(2).
5- كما يعرفها مكتب العمل الدولي: «هي كل مكان لمزاولة اقتصادي ولهذا المكان سجلات مستقلة»(3).
6-« المؤسسة أداة يتم بموجبها تحول المدخلات من خلال عدة أنشطة إلى مخرجات»(4).
7- تعاريف أخرى للمؤسسة:
وهناك تعريفات أخرى للمؤسسة تتميز بحداثتها واتساع استعمالها في الوقت الحالي ظهرت مع التطور الذي شهدته نظرية المؤسسة وكذلك التطور في نظرية الإدارة والتسيير.
- المؤسسة وحدة إنتاج وتوزيع: تعرف المؤسسة كوحدة للإنتاج والتوزيع وتكون مهيكلة على أساس قوانين وإجراءات خاصة، إن هدا الجانب من تعريف المؤسسة يتمثل في إطار الإنتاج أي وحدة اقتصادية وتوزيع المداخيل.
- المؤسسة وحدة لتوزيع المداخيل: إن المؤسسة تحقق القيمة المضافة التي تساوي << قيمة المخرجات-قيمة المدخلات>>
-المؤسسة خلية اجتماعية: إن المؤسسة تقوم بتشغيل العمال إذا فإنها تقوم بوظيفة اجتماعية تكمن في سد بعض حاجات العمال مثل: ثبات العمل، مستوى الأجور، ترقية، تكوين....(5).
المراجع

(1) نفس المرجع السابق، ص8.
(2) العربي دخموش، محاضرات اقتصاد المؤسسة، مطبوعات منتوري قسنطينة،98/99، ص3.
(3)عمر صخري، اقتصاد المؤسسة،ديوان المطبوعات الجامعية، الساحة المركزية بن عكنون الجزائر، 2006 ، ص25 .
(4) بلقاسم سلاطنيية، اسماعيل قيرة، التنظيم الحديث للمؤسسة،التطور والمفهوم، جامعة بسكرة،دارالفجرللنشروالتوزيع،2008،ص24 .
(5)عبد الرزاق بن حبيب،اقتصاد وتسيير المؤسسة،ديوان المطبوعات الجامعية بن عكنون الجزائر، 2002 ص 28.


-المؤسسة مركز اتخاذ القرار: للمؤسسة دورا هاما في اقتصاد السوق بحيث أنها تعتبر مركزا لاتخاذ القرارات الاقتصادية فيما يخص طبيعة وكمية المنتجات، أسعارها، الاتصال، التوزيع، المواد الأولية المستعملة في العملية الإنتاجية. وتعمل المؤسسة جاهدة على جعل قراراتها رشيدة ودلك من خلال التسيير الرشيد أي الاستخدام الأمثل للموارد وجمع المعلومات الكافية التي تتيح للمؤسسة المقارنة بين التكاليف والعوائد الناتجة عن قراراتها وهو ما يعرف بالحساب الاقتصادي.
وفي الأخير يمكن أن نعرف المؤسسة على أنها الوحدة التي تتجمع فيها وتنسق العناصر المادية والبشرية للنشاط الاقتصادي كما أنها تنظيم مالي مستقل في إطار قانوني واجتماعي يهدف إلى إنتاج السلع والخدمات من أجل تحقيق الربح.
ثانيا-أنواع المؤسسات الاقتصادية:
يمكن تصنيف المؤسسات الاقتصادية حسب معايير مختلفة منها حسب القطاع، حسب الحجم، النشاط، طبيعة الملكية، الشكل القانوني والشكل الاقتصادي.
1-حسب القطاع: هدا التصنيف مفيد خاصة على المستوى القومي أي الاقتصاد الكلي ويمكن التمييز بين القطاع والفرع عندما نقوم بالتحليل على المستوى القومي فالقطاع يمثل مجموعة المؤسسات التي تمارس نفس النشاط الأساسي أما الفرع فيتضمن كل المؤسسات التي تنتج نفس المنتوج.
وتصنف المؤسسات عادة إلى ثلاثة قطاعات: القطاع الأول، القطاع الثاني والثالث(1).
-القطاع الأول: يشمل هدا القطاع المؤسسات التي يتميز نشاطها بعلاقة متينة مع الطبيعة اد نجد في هدا الصنف المؤسسات الإستراتيجية (المناجم)، المؤسسات الزراعية وكذلك مؤسسات الصيد البحري.
-القطاع الثاني: ترتب ضمن هدا القطاع المؤسسات التحويلية للقطاع الصناعي وكذلك مؤسسات البناء والأشغال العمومية.
المراجع

(1) العربي دخموش، مرجع سابق،ص7.

-القطاع الثالث: أي قطاع الخدمات ويتضمن هدا القطاع مؤسسات التوزيع والتسويق مؤسسات النقل بمختلف أنواعه، مؤسسات التأمين، البنوك...
ويلاحظ انه كلما ارتفع النمو الاقتصادي في بلد كلما زاد تحويل عوامل الإنتاج المالية والبشرية من القطاع الأول والقطاع الثاني إلى القطاع الثالث قي دلك البلد والبعض يرى ظهور قطاع رابع في بلدان متقدمة والدي يشمل مؤسسات الاتصال بمختلف أنواعه وكذلك الإعلام الآلي.
2- حسب الحجم: تستعمل عدة معايير لتصنيف المؤسسات حسب الحجم ويختلف التصنيف حسب الموضوع، التحليل أو البحث ويمكن تصنيف المؤسسات حسب حجمها تبعا لمعيار من المعايير التالية(1):
-حجم وسائل الإنتاج: ويتم التصنيف في هده الحالة على أساس قيمة العمال أو قيمة رأس المال أي المبلغ المستثمر.
- حجم النشاط: وحسب هدا المعيار يمكن استعمال الإنتاج، رقم الأعمال، المشتريات على سبيل المثال.
-حجم الإيرادات: حسب هدا المعيار تستعمل الأرباح والقيمة المضافة أما المعيار المستعمل عادة
لتصنيف المؤسسات حسب الحجم فهو عدد العمال وتصنف المؤسسات حسب هدا المعيار إلى
مؤسسات صغيرة ومتوسطة ومؤسسات كبيرة.
2-1- المؤسسات الصغيرة: ويتراوح عدد العمال فيها من 1الى 10 وتعود ملكيتها في غالب الأحيان إلى عائلة أو شخص واحد، وصاحب المؤسسة في هده الحالة هو المسؤول الأول والأخير عن نتائجها أو أدائها (2).
المراجع

(1) مذكرة تخرج لنيل شهادة ليسانس، مصادر التمويل في المؤسسة الاقتصادية، جامعة 20 أوت 1955،2005، ص 8.
(2) نفس المرجع السابق،ص9.

-2-المؤسسات الصغيرة والمتوسطة: وتستخدم مابين 10و 500 عامل وهي مؤسسات نشيطة وفعالة في أغلب الأحيان تتميز بالابتكار والإبداع في نشاطها الإنتاجي وكذلك خلق مناصب شغل ولهذا فالسلطات تساعد في إنشائها وترقيتها(1).
2-3- المؤسسات الكبيرة: وتوجد أشكال مختلفة لتلك المؤسسات نذكر منها المؤسسات الضخمة أي المجمع الوطني والمؤسسات المتعددة الجنسيات وتستخدم هده المؤسسات عدد كبير من العمال كما تستعمل موارد مالية ضخمة وتعود ملكيتها في أغلب الأحيان إلى عدد كبير من الأشخاص (2).
3- حسب الملكية: وتصنف إلى(3):
3-1- المؤسسات الخاصة: وهي المؤسسات التي تعود ملكيتها للفرد أو مجموعة من أفراد.
3-2- المؤسسات المختلطة: وهي المؤسسات التي تعود ملكيتها بصورة مشتركة للقطاع العام والقطاع الخاص.
3-3- المؤسسات العمومية: وهي المؤسسات التي تعود ملكيتها للدولة فلا يحق للمسؤولين عنها التصرف بها كيف ما شاؤوا أولا يحق لهم بيعها أو إغلاقها إلا إذا وافقت الدولة على دلك والأشخاص الدين ينوبون عن الحكومة في التسيير وإدارة المؤسسات العامة مسؤولون عن أعمالهم اتجاه الدولة وفقا للقوانين العامة للدولة.
وتهدف المؤسسات العمومية من خلال نشاطها الاقتصادي إلى تحقيق مصلحة المجتمع وليس هناك
أهمية كبيرة للربح وإنما تعمل من أجل تحقيق أقصى ما يمكن من الأهداف العامة بمعنى تحقيق
أقصى إنتاج أو تحقيق نصيبها المحدد في الخطة الوطنية ومن خلال دلك يمكن أن تحقق الربح فالربح في المؤسسات العامة لا يكون دائما هدفا بحد ذاته.
المراجع

(1) نفس المرجع السابق، ص9.
(2) نفس المرجع السابق، ص9.
(3)عمر صخري، مرجع سابق، ص28
- حسب الطابع الاقتصادي: يمكن تصنيف المؤسسات بمعايير اقتصادية معينة أي تبعا للنشاط
الاقتصادي الذي تمارسه وعليه نميز هده الأنواع(1).
4-1- المؤسسات الصناعية: وتقسم بدورها إلى:
أ- مؤسسات الصناعات الثقيلة و الاستخراجية: كمؤسسات الحديد والصلب ومؤسسات الهيدروكاربونات ... وما يميز هدا النوع من المؤسسات هو احتياجها إلى رؤوس أموال كبيرة كما تتطلب تتطلب توفير مهارات وكفاءات عالية
ب- مؤسسات الصناعات التحويلية: كمؤسسات الغزل والنسيج ومؤسسات الجلود...
4-2- المؤسسات الفلاحية: وهي المؤسسات التي تهتم بزيادة إنتاجية الأرض أو استصلاحها وتقوم هده المؤسسات بتقديم ثلاثة أنواع من الإنتاج النباتي، الحيواني والسمكي.
4-3- المؤسسات التجارية: وهي المؤسسات التي تهتم بالنشاط التجاري كمؤسسات الجملة ومؤسسات المفرق مثل مؤسسات الأروقة الجزائرية ومؤسسات أسواق الفلاح.
4-4- المؤسسات المالية: كالبنوك ومؤسسات التأمين والضمان الاجتماعي...
4-5- مؤسسات الخدمات: تتمثل في مؤسسات النقل والبريد والمواصلات والمؤسسات الجامعية ومؤسسات الأبحاث العلمية....
5- حسب الطابع القانوني: وتتضمن
5-1- المؤسسات الفردية: وهي المؤسسات التي يملكها شخص واحد أو عائلته ولهذا النوع من المؤسسات مزايا أهمها (2):
- السهولة في التنظيم والإنشاء .
المراجع

(1) عمر صخري، مرجع سابق، ص30.
(2) مذكرة تخرج لنيل شهادة ليسانس ، مصادر التمويل في المؤسسة الاقتصادية، جامعة 20 أوث55،2008/2009،ص 29-30.


- صاحب المؤسسة هو المسؤول الأول والأخير عن نتائج أعمال المؤسسة وهذا يكون دافعا على العمل بكفاءة وجد ونشاط في تحقيق أكبر ربح ممكن.
- صاحب المؤسسة هو الذي يقوم لوحده بإدارة وتنظيم وتسيير المؤسسة ولهذا يسهل العمل واتخاذ القرار كما يبعد الكثير من المشاكل التي تنجم عن وجود شركاء.
أما عيوب هده المؤسسات:
- قلة رأس المال وهذا مادام صاحب المؤسسة هو الذي يقوم لوحده بإمداد مؤسسته بعنصر رأس المال.
- صعوبة الحصول على قروض من المؤسسات المالية.
- قصر وجهة النظر، ضعف الخبرة لدى المالك الواحد مما يعرض المؤسسة لمشاكل فنية وإدارية.
- مسؤولية صاحب المؤسسة غير محدودة فهو مسؤول عن كافة ديون المؤسسة.
5-2- الشركات: تعرف الشركة بأنها عبارة عن المؤسسة التي تعود ملكيتها إلى شخصين أو أكثر يلتزم كل منهم بتقديم حصة من المال أو عمل لاقتسام ما قد ينشئ عن هده المؤسسة من أرباح أو خسائر.
وتنقسم إلى نوعين:
أ-شركة الأشخاص: يمكن اعتبار هذه الشركات أنها إعادة إنتاج لعدد من المؤسسات الفردية أهمها:
ا-1- شركة التضامن: يعرف القانون التجاري الجزائري شركة التضامن على أنها تلك الشركة التي تتكون من شريكين أو أكثر يسأل فيها الشريك عن ديون الشركة مسؤولية شخصية تضامنية ومطلقة لهدا تسمى بأسماء الشركاء كما أن الشريك يكسب صفة التاجر بمجرد الانضمام.
وهدا ماتنص عليه المادتين(1) :
المراجع

(1) قانون تجاري، ص150.

[ المادة551: للشركاء بالتضامن صفة التاجر وهم مسؤولون من غير تحديد وبالتضامن عن ديون الشركة ولا يجوز لدائني الشركة مطالبة أحد الشركاء بوفاء ديون الشركة إلا بعد مرور 15 يوم من تاريخ إنذار الشركة بعقد غير قضائي.]
[المادة 552: يتألف عنوان الشركة من أسماء جميع الشركاء أو من اسم احدهم أو أكثر متبوع بكلمة وشركائهم ]
أ-2-شركة التوصية: وهي تتكون من طرفين هما: شركاء متضامنين و مسؤولون عن ديون الشركة مسؤولية شخصية بمقدار ما يملكونه بالإضافة إلى حصص في رأس المال وشركاء التصفية(1).
موصيين أي تتحدد مسؤوليتهم بقدر الحصص وما تنص عليه [ المادة 563: يجب أن يتضمن القانون الأساسي للشركة بالتوصية البسيطة البيانات التالية:
- مبلغ أو قيمة حصص كل الشركاء.
-حصص كل شريك متضامن أو شريك موص في هذا المبلغ أو القيمة.
- الحصة الإجمالية للشركاء المتضامنين وحصتهم في الأرباح وكذا حصتهم في الفائض من
وتنقسم إلى: شركات توصية عادية وشركة توصية بالأسهم.
أ-3- شركات المحاصة: وتعرف وفق [ المادة 795: لا تكون شركة المحاصة إلا في العلاقات الموجودة بين الشركاء ولا تعتبر للغير فهي لتتمتع بالشخصية المعنوية ولا تخضع للإشهار ويمكن إثباتها بكل الوسائل ](2).
ولشركات الأشخاص مجموعة من المزايا والعيوب:
-المزايا:
- سهولة التكوين فهي تحتاج فقط لعقد الشركاء.
المراجع

(1) نفس المرجع السابق، ص150.
(2) قانون تجاري، ص249.

- نظرا لوجود مجموعة من الشركاء يمكن تقييم العمل بينهم.
- زيادة القدرة المالية بسبب تضامن الشركاء كما تسهل إمكانية الحصول على قروض.
- العيوب:
- حياة الشركة معرضة للخطر نتيجة انسحاب أو وفاة عدد من الشركاء.
- المسؤولية غير المحدودة للشركاء قد تثير بعض النزاعات .
ب- شركة الأموال: وتتضمن(1)
ب-1- شركة ذات مسؤولية محددة: هده الشركة تؤسس بين الشركاء فيتحملون الخسائر في حدود ما قدموه من حصص وهده الحصص متساوية وغير قابلة للتداول .
ب-2-شركة المساهمة: تتكون شركة المساهمة من مجموعة أشخاص يقدمون حصص في رأسمالها على شكل أسهم وتكون قيمة هده الأخيرة متساوية وقابلة للتداول والمساهم أو الشريك لا يتحمل الخسائر إلا بمقدار قيمة الأسهم التي شارك بها ولشركة الأموال مزايا منها:
- مسؤولية محدودة بقيمة السند أو السهم.
- الحصول على قروض تكون بشكل أسرع.
- حياة المؤسسة تكون أكثر استقرار ويمكن استخدام المهارات أو الخبرات ولا تخلوا هذه الأخيرة من العيوب نذكر منها:
- تخضع إلى رقابة حكومية مشددة.
- ظهور المشاكل الإدارية بسبب كثرة المساهمين وقد ينتج عدم الاهتمام الفعال بشؤون الشركة.
المراجع



(1) عمر صخري، مرجع سابق، ص28.


ثالثا-خصائص المؤسسة الاقتصادية:
من التعاريف السابقة للمؤسسة يمكن استخلاص الصفات أو الخصائص التالية التي تتصف بها المؤسسة(1):
1-للمؤسسة شخصية قانونية مستقلة من حيث امتلاكها للحقوق وصلاحيات أو من حيث واجباتها أو مسؤولياتها.
2-القدرة على الإنتاج أو أداء الوظيفة التي وجدت من أجلها.
3-أن تكون المؤسسة قادرة على البقاء بما يكفل لها من تمويل كافي وظروف سياسية مواتية وعمالة كافية وقادرة على تكييف نفسها مع الظروف المتغيرة.
4-التحديد الواضح للأهداف والسياسة والبرامج وأساليب العمل فكل مؤسسة تضع أهدافا معينة تسعى إلى تحقيقها.
5- ضمان الموارد المالية لكي تستمر عملياتها ويكون دلك إما عن طريق الإعتمادات وإما عن طريق الإيرادات الكلية أو عن طريق القروض أو الجمع بين هذه العناصر كلها أو بعضها حسب الظروف.
6-لابد أن تكون المؤسسة مواتية للبيئة التي وجدت فيها وتستجيب لهذه البيئة فالمؤسسة لا توجد منعزلة فاذا كانت ظروف البيئة مواتية فإنها تستطيع أداء مهمتها في أحسن الظروف أما إذا كانت معاكسة فإنها يمكن أن تعرقل عملياتها المرجوة وتفسد أهدافها.
رابعا-وظائف المؤسسة:
درج علماء اجتماع التنظيم على النظر إلى المؤسسة كوحدة اجتماعية تسعى إلى تحقيق أهداف محددة. ويستند هؤلاء العلماء في دلك على الوظائف المتعددة التي تقوم بها المؤسسة من أجل
المراجع


(1) عمر صخري، مرجع سابق، ص25.
المحافظة على استقرارها واستمرارها ومن ثم المساهمة في إشباع الحاجات المتنامية للسكان ومن هنا نستطيع أن نفهم الاهتمام المتزايد بدراسة وظيفة المؤسسة في ظل المتغيرات الدولية الجديدة.
يقسم بيسنولت الأنشطة الأساسية لحياة المؤسسة إلى أربعة أقسام أساسية(1):
1-الوظيفة التجارية:
- معرفة السوق وجمع وتحليل المعلومات المتعلقة ب: المستهلكين، الموزعين، المنتجين إضافة إلى معرفة البيئة الطبيعية، السكان ، الاقتصاد، السياسة، القانون، الثقافة والتكنولوجيا (دراسة السوق).
- الإستراتيجية التجارية: يقوم المسؤولون عن النسق التجاري بوضع القرارات الإستراتيجية المحددة
لاختيارات السوق ومنتجات المؤسسة.
- السياسة التجارية( سياسة الإنتاج، الأسعار، الاتصال، توزيع)
- الدور التقليدي للوظيفة التجارية:
* البحث عن الزبون .
* إدارة المبيعات.
* توزيع المنتجات.
* خدمات ما بعد البيع.
* دراسة السوق.
ومع ذلك يظل صحيحا أن الوظيفة التجارية لأي مؤسسة تتحدد في ضوء العديد من العوامل الداخلية والخارجية مثل: الحجم، الإستراتيجية، التكنولوجيا، البيئة....وتأخذ الدائرة التجارية أشكالا تنظيمية متعددة منها الوسائل الأساسية للتنسيق، العناصر الأساسية للتنظيم، المواقف والظروف السائدة( الحجم، البيئة، السلطة...).
2-الوظيفة الإنتاجية: وتضم أنماط الإنتاج، إدارة الإنتاج، مراقبة النوعية، تكاليف الإنتاج، تناغم بين الإنتاج والبيع.
المراجع

(1) بلقاسم سلاطنية، إسماعيل قيرة، مرجع سبق ذكره، ص30.

-الوظيفة التموينية واللوجيستية: وهي مجموع العمليات التي تضع في متناول أجهزة المؤسسة السلع والخدمات الضرورية كالمواد الأولية وغيرها من المهام المتعلقة بمشتريات وإدارة المخازن.
وعلى العموم تركز الوظيفة اللوجيستية على نقل وتفريغ البضائع، الثقل، التجهيز.
4- وظيفة البحث والتنمية: من خلق المعرفة ونشر منتوج أو خدمة حيث أصبحت المنافسة الدولية واكتساب المعرفة التكنولوجية من الضروريات الملحة المواكبة للتحولات العالمية الجديدة.
إلى جانب هدا يركز الكثير من الدارسين على خلق ونشر المنتجات، دراسة التطور العلمي، التنمية، الاختراع، الابتكار، تداول المعلومات.
5- وظيفة الموارد البشرية: تكمن في إدارة وتسيير الأفراد، إعداد وتعيين ملفات الأفراد، تكوين ملفات، الإعلام والاتصال، تحسين ظروف العمل والعلاقة المهنية، إدارة الساعات.
6- الوظيفة الإدارية والمالية(المحاسبة): والصيانة والتمويل، التخطيط، التنظيم، التوجيه، الرقابة، المحاسبة، المالية.
خامسا-أهداف المؤسسة:
1-الأهداف الاقتصادية: تتمثل أهم الأهداف الاقتصادية في:
أ-تعظيم الربح: حيث أن أي مؤسسة يكون هدفها الأساسي ليس فقط تحقيق الربح بل تعظيمه، وهدا ما يضمن لها إمكانية رفع رأسمالها وتوسيع نشاطها وذلك للصمود أمام المؤسسات المنافسة لها، وكذلك تسديد الديون وتوزيع الأرباح على الشركاء أو تكوين مؤونات ومخصصات لتغطية خسائر وأعباء غير متوقعة.
ب-ترشيد عملية الإنتاج: ودلك باستعمال رشيد لعوامل الإنتاج المختلفة ورفع إنتاجيتها بواسطة التخطيط المحكم والدقيق للإنتاج والتوزيع وإضافة إلى مراقبة هده البرامج أو الخطط وتفادي الوقوع في المشاكل الاقتصادية والمالية.
ج-تحقيق متطلبات المجتمع: إن نتائج المؤسسة تتعلق بمدى تصريف أو بيع إنتاجها بنوعيه المادي والمعنوي وعملية البيع هده هي التي تساهم في تغطية طلبات المجتمع.
د-الاستغلال الاقتصادي.

ه-إنتاج سلع معتدلة الثمن.
و- تحقيق عائد مناسب على رأسمالها المستثمر أو تحقيق معدل من الربح .
ل-امتصاص فائض العمالة بهدف التشغيل الكامل.
ي-التكامل الاقتصادي على المستوى المحلي (الوطني).
ع-تقليل الصادرات من المواد الأولية وتشجيع الصادرات من الفائض في المنتوجات النهائية عن الحاجات المحلية.
ص- الحد من الواردات وخاصة السلع الكمالية .
2- الأهداف الاجتماعية:
أ‌- ضمان مستوى أجور مقبول: حيث يعتبر العامل من أوائل المستفيدين من النشاط الذي تمارسه المؤسسة ودلك من خلال حصوله على مقابل عمله الذي يتمثل في أجر الذي يتأرجح بين الزيادة والنقصان وهدا حسب طبيعة المؤسسة وعوامل اقتصادية أخرى، ولهذا نجد أن الدولة قد تتدخل لضبط حد أدنى للأجور يسمح للعامل بتلبية حاجاته الأساسية.
ب‌- تحسين مستوى معيشة العمال: إن رغبات العمال هي في تجدد ونطور مستمرين نتيجة للتطورات السريعة التي تشهدها المجتمعات في مختلف الميادين وخصوصا في ميدان التكنولوجيا هده الأخيرة التي تؤدي إلى ظهور منتجات جديدة وبالتالي تطور أوراق المستهلكين مما يتطلب تنوع وتعدد المنتجات لتلبية الحاجات .
ت‌- إنشاء وإقامة أنماط استهلاكية معينة: إن الإشهار والدعاية التي تقوم به المؤسسة لترويج وتقديم منتجاتها الجديدة يسمح لها بالتأثير على أوراق المستهلكين وتغييرها وهي تطرح لهم أيضا في بعض الأحيان منتجات بديلة تكون أقل تكلفة.
ث‌- توفير تأمينات للعمال:إن المؤسسة تعمل على توفر بعض التأمينات كالتأمين الصحي، التأمين حوادث العمل...إضافة إلى مرافق أخرى مثل: المطاعم داخل المؤسسة، التعاونيات ومختلف المرافق الأخرى، وهدا يظهر بشكل واضح في المؤسسات العمومية.


ج‌- الدعوة إلى الاتحاد والتماسك بين العمال: حيث تتوفر داخل المؤسسة علاقات مهنية واجتماعية بين الأشخاص وهدا رغم الاختلاف في مستوياتهم العلمية والتكوينية حيث تماسكهم يعد الأداة الأساسية لخلق وضمان حركة مستمرة للمؤسسة.
3-الأهداف الثقافية والرياضية:
أ‌- توفير وسائل ترفيهية وثقافية: تعمل المؤسسة على اعتياد عمالها على الاستفادة من وسائل الترفيه والثقافة مثل:المسرح، المكتبات والرحلات نظرا لما لهدا الجانب من تأثير على مستوى العامل الفكري مما ينعكس على عمله وأدائه داخل المؤسسة.
ب‌- تدريب العمال المبتدئين ورسكلة القدامى: مع التطور السريع الذي تشهده وسائل الإنتاج فان المؤسسة تجد نفسها مجبرة على تدريب عمالها الجدد تدريبا كفيلا بإعطائها إمكانية استعمال هده الوسائل واستغلالها بشكل جيد عقلاني، كما أن عمالها القدامى يجدون أنفسهم أمام آلات لا يعرفون تحريكها أحيانا مما يضطر بالمؤسسة إلى إعادة تدريبهم عليها، أو على الطرق الحديثة في الإنتاج والتوزيع وهو ما يدعى بالرسكلة وكل هدا يدعوا إلى استعمال الكفاءات جيدا.
ت‌- تخصيص أوقات للرياضة: تعمل المؤسسات خاصة الحديثة منها على إتباع طريقة في العمل تسمح للعمال بمزاولة نشاط رياضي في زمن محدد، هدا بالإضافة إقامة مهرجانات للرياضة العمالية مما يجعل العامل يحتفظ بصحة جيدة ويتخلص من الملل، وهي عناصر جد مفيدة في الاستعداد للعمل والتحفيز ودفع الإنتاج والإنتاجية.
4-الأهداف التكنولوجية:
-البحث والتنمية: تطور المؤسسات أدى إلى توفير إدارة أو مصلحة خاصة بعملية تطور الوسائل والطرق الإنتاجية علميا، وترصد لهده العملية مبالغ قد تزداد أهمية لتصل إلى نسبة عالية من الدخل الوطني في الدول المتقدمة، إذ تتنافس المؤسسات فيما بينها للوصول إلى أحسن طريقة إنتاجية وأحسن وسيلة، مما يؤدي إلى التأثير على الإنتاج ورفع المردودية الإنتاجية .

سابعا- المؤسسة الاقتصادية وعلاقتها بالبيئة (1):
1-تعريف البيئة: هي عبارة عن مجموعة عناصر مؤثرة ولكن غير متحكم فيها من قبل المؤسسة فهي تؤثر على الخدمات الأخيرة إما إيجابيا أي فرص نجاح أو سلبيا كتهديد مباشر وحتى هنا نلاحظ وفق العلاقة السابقة أن البيئة تصنف إلى صنفين:
- الماكرو بيئة: بمعنى الإطار الكلي الذي يجمع الاتجاهات الكبرى لتطور المجتمع.
- الميكرو بيئة: أي الإطار الجزئي الذي ينطوي على العناصر التي هي في اتصال مباشر مع المؤسسة.
* الإطار الكلي للبيئة: سيتم دراسة العناصر الكلية حسب النموذج:
(P.L.E.S.C.T.E)
politique et légalالعنصر السياسي والقانوني P.L.
economiqueالعنصر الاقتصادي E.
social et culturelاجتماعي وثقافي S.C .
Technologiqueتكنولوجي T.
Ecologique ايكولوجي E.
- P.L العنصر السياسي والقانوني: فهو يمثل بالشكل التالي
* التيارات السياسية الحالية: في غضون العولمة وتدويل التبادلات التي تخص حرية التجارة الخارجية.
* سياسة إعادة الهيكلة الاقتصادية لبعض الدول في الجزائر.
* تحديد الاستثمارات الأجنبية وعكس ذلك سياسات تطور الاستثمارات الأجنبية قصد تسريع النمو.
المراجع

(1) عبد الرزاق بن حبيب، مرجع سابق، ص34- 35- 36.

* الحواجز غير الجمركية التي تؤثر سلبا على التجارة الدولية.
* الوقائع السياسية الكبرى، الانتخابات، تغير الحكومة...


القوانين: إن المشروع السياسي لحكومة ما في بلد ما يعبر عنه بمجموعة من القوانين مثل قانون المالية، قانون الضريبة، قانون المحافظة عن البيئة، قانون حول الدخل الأدنى.
- E الإطار الاقتصادي: إن التغير السياسي والقوانين للبيئة يرتبط بصفة مباشرة بالتغير الاقتصادي والذي يتمثل في العناصر التالية:
* ارتفاع الأسعار ونسبة التضخم وكذا المعطيات الخاصة بالدخل القومي.
* نسبة البطالة.
* استثمارات عامة كانت أم خاصة.
* التجارة الخارجية المتمثلة في عمليتي الإستراد والتصدير.
* عدد المنافسين في الأسواق الداخلية والخارجية.
* قوة وضعف المنافسين.
* الكتلة النقدية المخصصة للاستهلاك الجاري للتجهيزات والتوفير بالإضافة إلى السياسات النقدية والضريبية.
وهده العناصر تؤثر بصفة مباشرة على تحقيق أهداف المؤسسة والتي تبرز من خلال التأثيرات في الكميات المنتجة والموزعة، أشكال السلع وجودتها، وتيرة استبدال الأجهزة، حاجيات المستهلك، الأسعار، البيع.
-S.C الإطار الاجتماعي والثقافي: إن العادات و السلوكات للمجموعات الإنسانية وقيمهم الأساسية: اللغة، الدين، العادات، التظاهرات، الحفلات والتقاليد وأنماط حياة كل مجموعة لها أهمية كبيرة عند المؤسسة. فالعوامل الاجتماعية والثقافية السابقة الذكر تسمح لنا بتقسيم السوق الكلي إلى أسواق متجانسة.
وهناك معلومات تسمح لنا بمعرفة التأثيرات الاجتماعية والثقافية على نظام المؤسسة نذكر منها:
* المعطيات الديمغرافية كالسن، الجنس،...
* المستوى الدراسي للسكان.
* النماذج الاستهلاكية.
-T الإطار التكنولوجي: إن هذا العنصر هو عنصر فعال ومؤثر بصفة مباشرة على عمليات المؤسسة ونشاطها لأن المواد الأولية المستعملة والمتخصصة بها هذه المؤسسة تتأثر بالتطور التكنولوجي وخاصة عندما يجرى هذا الحديث عن مواد أولية تتطلب تحويلات إلى أشكال وصيغ ووحدات جديدة ولذلك فإن على المؤسسة وفق الثورة التقنية الحديثة أن تقوم بما يلي:
* تعزيز البحوث في العلوم الدقيقة والتي تسمح بتحسين تقنيات المراقبة.
* تقوية البحوث في التسيير والتي تهدف إلى الحصول على النتيجة المثلى بناءا على قرارات نافعة ومربحة.
* السعي من أجل تطوير المكونات الإلكترونية.
* البحث الواسع والممتد أفقيا الذي يسمح بالكشف عن المناجم المعدنية.
* متابعة التطورات أو علم الإرشاد.
* إدخال الاكتشافات الجديدة .
فمن الواجب على المؤسسة أن تكون على علم بكل الاكتشافات التكنولوجية لكي تحقق موقع ملائم بالنسبة لمنافسيها.
ولهذا فعلى المؤسسة أن تكون على علاقة يقظة في إطار هذه الثورة الإعلامية التقنية. إن الإطار التكنولوجي له دورا هام جدا، فالتطور التكنولوجي يفرض على المؤسسة أن تقوم بنفقات أو مصروفات في البحث والإبداع.
-E الإطار الأيكولوجي: تهتم الأيكولوجيا بالعلاقات بين الكائنات المختلفة الحية والمحيط والتوازنات القائمة في الماضي بين الكائنات المختلفة للمحيط أصبحت معرضة للاختلال
ثم للخطر نذكر على سبيل المثال:
* الضجيج الذي يخلق التوتر العصبي، التلوث الصناعي للمياه والأراضي الفلاحية بالإضافة إلى البناءات التي تؤثر سلبا على الإنسان والحيوان والنبات

*الإطار الجزئي للبيئة: المؤسسة تقوم باختيار المكان الذي توجد فيه وحدتها القابلة للتغير وتقوم باختيار القرارات حسب المزايا والقيود التي تواجهها في مختلف المناطق ( الشكل القريب) وداخل المؤسسة ( الشكل الجزئي القائم)
1- الشكل الجزئي القريب: يقصد به المؤثرات القريبة من المؤسسة نذكر منها: قرب السوق، نقاط الجدب وموقف الجماعات الحالية حيث:
1-أ- قرب الأسواق: تكون المؤسسات التي تتخصص في التحويلات الأولية قريبة من موقع المواد الأولية بينما نجد المؤسسات الخدماتية قريبة من الزبائن.
1-ب- نقاط الجدب للتطور الاقتصادي: تفضل المؤسسة التواجد ضمن محيط ملائم لها كالتواجد في مناطق تمتاز بالكثافة السكانية، الطرق، النقل، الممولين...
1-ج- موقف الجماعات المحلية: تلعب الجماعات المحلية دور كبير فيما يتعلق بقيود وأهداف المؤسسات.
2- الشكل الجزئي القائم: إنه متعلق بالتأثيرات داخل المؤسسة والتي تخص وظائفها الكبرى منها:
2-أ- القيود المتعلقة بالإنتاج: كقدم الآلات، عدم الصيانة، نقص المواد الأولية.
2-ب- القيود المتعلقة بالمالية: عدم توفر موارد مالية كافية لتحقيق هدف المؤسسة.
2-ج- القيود المتعلقة بتسيير الموارد البشرية: كيفية توظيف العمال المتخصصين،...إلخ.
2-د- القيود المتعلقة بالتسويق: تحديد الجودة، الكميات، تاريخ التسليم،...إلخ.
2- العلاقات مع المؤسسات الأخرى:
بما أن المؤسسة تتفاعل مع مورد وزبون داخل الأسواق فلابد أن تكون لها علاقات تنافسية وتكاملية مع باقي المؤسسات.


1- 1-العلاقات التنافسية:
2-1-أ- المنافسة المباشرة: تظهر هذه المنافسة عندما تكون مجموعة من المؤسسات تنتج نفس النوع من السلع.
2-1-ب- المنافسة غير المباشرة: تكمن هذه المنافسة في بيع سلع متميزة أو استبدالية والتي تلبي نفس الحاجات عند المستهلك.
2-1-ج-المنافسة في الأسواق الأخرى: تتعلق هذه المنافسة بسوق اليد العاملة، سوق رأس المال، سوق المواد الوسيطية.
2- 2-العلاقات التكاملية: هذه العلاقات تتم كما هو الحال الآن بالمؤسسات العمومية الجزائرية في تكوين شركات قابضة مع مؤسسات أخرى في إطار اندماج عمودي أو اندماج أفقي.






تقبلوا تحياتي واحترامي
أتمنى أن تستفيدوا منه
أختكم مناااااااار






http://www.htoof.com/2mintes.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين 12
مشرف سابق



الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 1623
عدد المواضيـع: 122
المزاج:
وسام الفائز 1

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 13:43

يعطيك الصحة منار وان شاء الله تتحفينا بمثل هذه البحوث بما تتماشى و متطلبات الطلاب وانت ادرى مني في ذلك

ارجو ان تواصلي عطائك

شكرا مرة اخرى وبارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منار
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 3321
عدد المواضيـع: 230
المزاج:
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 14:12

وفيك بركة ياسين
تحفيزك هدا يزيدني عزيمة بتقديم مجموعة من البحوث
شكرا لك
سلامي






http://www.htoof.com/2mintes.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الروح
V.I.P

V.I.P


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 7985
عدد المواضيـع: 1076
المزاج:

وسام العطاء

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 14:16

فوووووووووووووور منار ربي يبارك فيك ان شاء الله
ما شاء الله وضوع كامل ومكتمل بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منار
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 3321
عدد المواضيـع: 230
المزاج:
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 14:21

وفيك بركة ياأروع انسانة
مرورك ايضا يزيدني تحفيزااا
تسلميلي ياغالية






http://www.htoof.com/2mintes.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
farouk
مشرف سابق



الجنس: ذكر
العمر: 23
عدد المساهمات: 2715
عدد المواضيـع: 82
المزاج:
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 14:49

موضوع عبارة عن بحث كامل و هو مفيد جدا خاصة في هذا الوقت .

هذا الموضوع أجاب على عدة أسئلة كانت في خاطري .

جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الطويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل .

شكرا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منار
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 3321
عدد المواضيـع: 230
المزاج:
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 14:59

وجزاك الله خيرا بخير اعمالك اخي فاروق
لقد سررت لانه افادك ولو حتى بالقليل
سلامي






http://www.htoof.com/2mintes.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khedidja03
عضو نشط
عضو نشط


الجنس: انثى
العمر: 24
عدد المساهمات: 281
عدد المواضيـع: 42
المزاج:

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الثلاثاء يناير 11 2011, 23:44

لوكان تعكسي لعنوان وتجيبلي تاثير البيئة على المؤسسة الاقتصادية تعيشي خاطرش نسحقو في الميموار تاعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منار
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 3321
عدد المواضيـع: 230
المزاج:
وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الأربعاء يناير 12 2011, 14:53

khedidja03 كتب:
لوكان تعكسي لعنوان وتجيبلي تاثير البيئة على المؤسسة الاقتصادية تعيشي خاطرش نسحقو في الميموار تاعي
خديجة ابعتيلي email تاعك باه نبعتهولك عندي حوايج بالاك ايفيدوك






http://www.htoof.com/2mintes.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الايوبي
V.I.P

V.I.P


الجنس: ذكر
العمر: 47
عدد المساهمات: 6326
عدد المواضيـع: 1054
المزاج:

وسام الاكتشاف2

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول المؤسسة الاقتصادية    الأربعاء يناير 12 2011, 16:34

شكرا على المجهود المثمر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://taiba.a7larab.net/forum
 

بحث حول المؤسسة الاقتصادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رحاب القلوب الطيبة  :: القســــــــم التعليـمــــــــــي :: التعليــم الجامعـــــــي :: البحــوث و رسائل التخــرج-


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

المواضيع الأخيرة
» خلاصة الحياه ***
من طرف الولهان01 الخميس يوليو 10 2014, 23:24

» حكمة اعجبتني
من طرف الولهان01 الخميس يوليو 10 2014, 23:21

» في ليله من ليالي الحزينه
من طرف الولهان01 الخميس يوليو 10 2014, 23:18

» أرحنا بها يا بلال .......
من طرف أمل الحياة الأربعاء يوليو 09 2014, 23:03

» الخصائص الفيزيائية للبنات ادخل ولن تندم يا آدم هههههههههههه
من طرف ايمان20 الثلاثاء يوليو 08 2014, 00:59

» الفتاة الجزائرية
من طرف ايمان20 الثلاثاء يوليو 08 2014, 00:55

» ديكورات رائعة
من طرف sousou08 الإثنين يوليو 07 2014, 17:35

» بدمائكم كتبتم :وتتاهل الجزائر
من طرف ايمان20 السبت يونيو 28 2014, 20:49

» مسرح الحياة
من طرف ايمان20 الجمعة يونيو 20 2014, 20:37

خط خارجي - راس الوادي نت