التعليمـــاتCommunity التقويممشاركات اليومالبحث

.: يشرفنا انضمامكم لمنتديات رحاب القلوب الطيبة :.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  



!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أين المدير ؟؟
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سالي الجزائرية توحشتكم بزااااف صح عيدكم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عطوور تتمنى لكم عيد سعيد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مع او ضد عودة المنتدى الى سابق عهده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماأرحمك يا الله
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ممكن اساعدك في الرياضيات فقط انت اسأل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ضائعة انا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الى كل غائب وكل غائبة عن هذا المنتدى الشامخ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شكون حب يحرق
شارك اصدقائك شارك اصدقائك معنى الوحدة
الخميس أغسطس 11 2016, 21:26
الإثنين يوليو 11 2016, 20:43
الأربعاء يوليو 06 2016, 06:54
الأربعاء يونيو 15 2016, 01:20
الأحد مارس 13 2016, 23:03
الأحد أكتوبر 25 2015, 15:21
الإثنين أغسطس 31 2015, 21:57
الأحد ديسمبر 07 2014, 14:03
الإثنين سبتمبر 01 2014, 00:05
الإثنين أغسطس 18 2014, 21:13
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


إعلان للمسجلين الجدد: بمجرد التسجيل يتم إرسال كود التفعيل إلى حسابك أي الإيميل الذي وضعته عند التسجيل بالمنتدى إذهب إلى علبة البريد فإذا لم تجده في الرسائل الواردة حاول أن تبحث عنه في صندوق البريد الغير مرغوب فيه SPAM أو أنك تنتظر 24 لتفعيل العضوية من قبل الادارة ***





شاطر

الخميس يناير 27 2011, 00:21
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
V.I.P
الرتبه:
V.I.P
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
العمر : 50
عدد المساهمات : 6326
عدد المواضيـع : 1054
المزاج :
وسام الاكتشاف2
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://taiba.a7larab.net/forum

مُساهمةموضوع: تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً




تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً









تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً
"ليلى" فيروس جنن "قيساً" ... وخلع "زين ا
لعابدين"!

تغنى العرب جميعاً بـ"ليلى" عبر قرون وعقود، كانت فيها المثل الأعلى لأنثى اجتمعت فيها كل عناصر الإغواء والفتنة، حتى أرغم الشعراء كل صاحب نغمٍ، أو هائم بالعشق، على الغناء "مجاناً" لحسنائهم التي شغفتهم حباً.

ومضت هذه الشريحة تدخل "ليلى" طوعاً أو كرهاً في أي مقطوعة شعرية، حتى صار ذلك التغني واحدة من الضرورات الشعرية، فصار مدح بقية الأسماء المؤنثة شيء لا بد أن يطعّم بـ "ملعقة من ليلى" حتى يغدو شهياً، يغري على التذوق والاحتساء.
ولشدة ما تطرف هؤلاء في استهلاك ذلك الاسم "الفتاك"، صور الناس جميعاً مابين عاشق لصنمهم أو مدعٍ، "فكل يدعي وصلاً بليلى، وليلى لا تقر لهم بذاك"، وإن كان تونسي في أيام الوصل بقرطاج، اقترح تعديل نهاية البيت القديم ليكون "وليلى تقر لهم بذاكا". وفاته أن ذاك معناه أن سيدته "لا ترد يد لامس"، وتلك قصة أخرى.
هذا الفجور العربي في التغني بأمجاد الفاتكين بالأبرياء، بدأ بليلى العامرية التي لم تفعل شيئاً مهماً غير أن القدر ساق إليها فتى "مغفلاً"، فتعلق بها، حتى أخذت بكل قلبه، ثم تركته يهيم على وجهه مع البهائم وخشاش الأرض. أي إنجاز خارق صنعت؟
الكاتبون عن العامرية ومجنونها قيساً، هم الآخرين فيما يبدو أصابهم شيئاً من "فيروس ليلى" فلم يكلفوا أنفسهم سؤالاً، فكيف يجيبون الأبرياء من ضحايا "ليلى" أو يداوون عللهم؟!
لكن التقليل من إنجاز "العامرية" التي أغوت شاباً بريئاً ثم أسلمته للجنون، لا يتسامح فيه أنصار مذهبها، فهاهي تفعل الأفاعيل، حتى سجلت أعظم إنجاز لها في القرن الواحد والعشرين فخلعت رئيس دولة، بعد أن جننته كما فعلت من قبل بضحيتها "قيساً".
الشعراء العرب الذين اغتصبوا حق جميع النسوة وسجلوه باسم "ليلى"، بعد جريمتها الجديدة يحاولون التكفير هذه المرة عن كل تواطئهم الماضي مع "حسنائهم الفتاكة"، عبر التفنن في كيل الشتائم لها واللعنات، فهل استيقظوا أخيراً، أم أنها استراحة محارب ثم يبدأ موال "من رام منها وصالاً ظن من فرح ... أن الورى كلها تقول ها أنذا"؟
ملاذ العاشقين!
حين عظمت مصيبة قيس بن الملوح بسبب حبه لليلى، كان مفزع والده المكلوم إلى المسجد الحرام، فحج به واعتمر، فلما حانت ساعة الالتجاء إلى رب السماوات أملاً في تطهير القلب العليل من "وثن ليلى"، يرقب الوالد ابنه، فإذا الضحية يناجي ربه "اللهم زدني بليلى حباً وبها كلَفاً ولا تُنسني ذكرها أبداً".
ملاذ العاشقين!
حين عظمت مصيبة قيس بن الملوح بسبب حبه لليلى، كان مفزع والده المكلوم إلى المسجد الحرام، فحج به واعتمر، فلما حانت ساعة الالتجاء إلى رب السماوات أملاً في تطهير القلب العليل من "وثن ليلى"، يرقب الوالد ابنه، فإذا الضحية يناجي ربه "اللهم زدني بليلى حباً وبها كلَفاً ولا تُنسني ذكرها أبداً".
ويعيد التاريخ نفسه، فتفعل ليلى الطرابلسية ما شاء الله أن تفعل بزوجها الرئيس زين العابدين بن علي وبتونس كلها، ثم يتوجه فيما تردد المسكين إلى البيت الحرام، ولكن هذه المرة لا ندري حتى الآن، هل دعا الله أن يزيده حباً لليلى أم دعا لأمته أن يكفيها الله شر "شياطين" ليلى وأخواتها وسائر عشيرتها.
وإذا كان التونسيون توقفوا عن "حب ليلى"، فهل يصغي لهم بقية العرب، أم أن "الحب سلطان





توقيع : الايوبي






الخميس يناير 27 2011, 15:01
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبه:
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3994
عدد المواضيـع : 383
المزاج :
وسام الاكتشاف2
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً




تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً







طبعا اخي الايوبي تغنى العرب جميعاً بـ"ليلى" عبر قرون وعقود،

"فيروس ليلى"هوا "الحب سلطان" على العرب لن يزول سيبقى "الحب سلطان"

الدستور والحكومات العربية

موضوع في صميم الحقائق التي تعوم بيها العرب

وتتحكم بيها في شعوبهااا هذا هوا حكمهم .

طاطي راسك طاطي طــــاطي
انت ف وطن ديمقراطـــــــي
انت بتنـــعــــم بالحــــــــــرية
بس بشرط تكون مطاطــــــي




توقيع : البوسطاجي






الخميس يناير 27 2011, 18:44
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة سابقة
الرتبه:
مشرفة سابقة
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : انثى
العمر : 21
عدد المساهمات : 2929
عدد المواضيـع : 123
المزاج :
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً




تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً







حتى تكون ليلى القديمة مثل ليلى الحالية
عندها سوف يتغنون بها جميعااا
شكراا لك اخي الخضراوي وربي يهدي ماخلق




توقيع : Algerienne.kh






الخميس يناير 27 2011, 23:20
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
V.I.P
الرتبه:
V.I.P
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
العمر : 50
عدد المساهمات : 6326
عدد المواضيـع : 1054
المزاج :
وسام الاكتشاف2
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://taiba.a7larab.net/forum

مُساهمةموضوع: رد: تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً




تغنى بها العرب طويلاً ولعنها التونسيون أخيراً







شكرا لرد ك خولة




توقيع : الايوبي











  





الــرد الســـريـع
..




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)








تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:01 AM.


رحاب القلوب الطيبة
Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2014